كتاب السائرون في طريق الحسين لسماحة الشيخ ناصر الأسدي الثالث من سلسلة ثقافة الحياة

alshirazi.net

 

تنوعت القراءآت للقضية الحسينية منذ النهضة المباركة عام 61 للهجرة والى اليوم، وجلها ركّزت على الهدف الأساس من النهضة وهو طلب الإصلاح الذي صرح الإمام الحسين عليه السلام بهذا الهدف في وصيته لأخيه محمد المعروف بان الحنفية حيث قال: إنما خرجت لطلب الإصلاح في امة جدي، وعليه أصبحت ثورة كربلاء سيد الشهداء عليه السلام معيناً لا ينضب للإصلاح العام في جميع العصور، واخذ كل من يريد الإصلاح يستلهم منها مراده وهذا من بركات نهضة سبط رسول الله صلى الله عليه وآله إنها متضمنة لمفتاح الإصلاح العام.

وبناء على ما تقدم كان من الذين بحثوا في النهضة المباركة حول الإصلاح في عصرنا الراهن سماحة العلامة الحجة الشيخ ناصر حسين الاسدي دامت توفيقاته ضمن سلسلة ثقافة الحياة فكان هذا الإصدار الثالث منها تحت عنوان: السائرون في طريق الإمام الحسين عليه السلام.

مع الكتاب:

الكتاب استهل بإهداء جميل إلى أبناء الحسين عليه السلام وفيه ذكرلعلة تأليف الكتاب وهي بيان جملة من المقترحات الإصلاحية حيث يقول الكاتب: إليكم هذه المقترحات الإصلاحية، عسى أن يوفقنا الرب الجليل، ونستضيء أكثر بمصباح الحسين عليه السلام ونستلهم من بطولاته فيمنحنا الروح والحيوية وننطلق مقتدين بهداه وسائرين على منهاجه في الإصلاح الاجتماعي العام.

ومن ثم يشرع بأبحاث الكتاب ممهدا قبل ذلك من خلال موضوعين الأول: باتجاه الإصلاح، حيث ينطلق من حديث سيد الشهداء عليه السلام: إني لم اخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً وإنما خرجت لطلب الإصلاح في امة جدي.

الثاني: كيف يتحقق الإصلاح، حيث يقول: والتغيير الإصلاحي إنما يتحقق على ارض الواقع عبر محاور ثلاث هي:

أ ـ النهضة الثقافية.

ب ـ الحركة الأخلاقية.

ج ـ القضايا الإنسانية.

وهذه المحاور الثلاث ستكّون أبحاث الكتاب.

 

من عناوين الكتاب:

أولا/  النهضة الثقافية العلمية، العلم اصل كل خير، المقترحات الثقافية والعلمية.

ثانياً/ الصعيد الأخلاقي والتربوي، القيم الأخلاقية روح النهضة.

ثالثا/ القضايا الإنسانية، الإنسانية والرحمة، مقترحات في القضايا الإنسانية.

إضافة إلى بحث موضوع العودة إلى القرآن.  

 

عدد الصفحات: 88

الحجم: رقعي 1420

الطبعة: الأولى 1433 هـ /2012 م .

الناشر: ملتقى الشباب الثقافي ـ بغداد.