كتاب الأخلاق الإسلامية في طبعته الخامسة

alshirazi.net

 

الذي يلاحِظ مسيرة الأنبياء العطرة، ويدقق في حيثياتها المباركة، يتجلى له ـ كما تتجلى الشمس في وضح النهار ـ أن كافة الرسالات السماوية قد اتفقت على مسألة واحدة ـ وإن اختلفت في الأدوار ـ ألا وهي مسألة إحياء الأخلاق الفاضلة بين الناس ونشر الآداب الحميدة في أوساطهم.

نعم، لقد عكفت الرسالات السماوية على نشر الأخلاق والقيم الأصيلة بين الشعوب على مر الأزمان، وقد ضحى أرباب الرسالات بالغالي والنفيس من أجل تحقيق هذه الغاية السماوية، خاصة خاتم الأنبياء الني الأكرم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله الذي تحمل الكثير من المشاق والرزايا حتى قال مقولته المعروفة: ما أُوذي نبي بمثل ما أُوذيت.

وقد صرح الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله بأهمية دور الأخلاق وجعل إحياءها، وإرساء قواعدها، وتشييد صرحها، الهدف من بعثته، والغاية من رسالته فقال صلى الله عليه وآله: إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق.

ومن جراء هذا التأكيد الكبير عن الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله بالنسبة إلى الأخلاق الإسلامية، خرجت الأمة الجاهلة من ظلمات الجهل المطبق ـ الذي كان يجثم فوق عقول الناس ونفوسهم ـ إلى نور العلم والأخلاق، وأخذت ترتقي في مدارج التقدم والكمال حتى نالت أسمى المراتب وأعلاها بحيث إن الباري تعالى مدحها في كتابه الكريم فقال: (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلْنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ آل عمران:110.

واليوم إذا أردنا إعادة ذلك المجد الأصيل الذي شيده المسلمون في صدر الإسلام فلا بد لنا من العودة إلى الأخلاق الإسلامية التي نادى إليها رسول الإنسانية وأكد عليها الأئمة الأطهار عليهم السلام في شتى أحاديثهم الشريفة.

وهنا تتضح أهمية مباحث الأخلاق التي يؤكد عليها العلماء الأعلام في مباحثهم ومصنفاتهم الأخلاقية.

ومن ضمن البحوث الأخلاقية القيمة التي كان لها دور مشرق في ترويج الأخلاق الإسلامية بين الناس وإيصالها إلى مختلف الطبقات بأسلوب سهل يحاكي العقول ويخاطب الضمائر الحية هو هذا الكتاب الأخلاق الإسلامية الذي ألفه سماحة الإمام الشيرازي قدس سره ـ صاحب الأخلاق الفاضلة والآداب الإسلامية الرفيعة ـ عندما كان في مدينة كربلاء المقدسة، لذا نهضت حوزة كربلاء النسوية ـ مدرسة حافظات القرآن الكريم ـ بعبء إعادة طباعة الكتاب في طبعته الخامسة لتلبي بذلك الطلب المتزايد على الكتاب لسد الحاجة الملحة إليه.

من عناوين الكتاب:

الطهارة، طهارة العين، نزاهة اللسان، الاعتدال في الحديث، طهارة الجوارح، نقاء السريرة، طهارة الجسد، أخذ الشعر وتسريحه، استحباب السواك، اتخاذ الطيب، استحباب الحمام، نظافة المنزل، في آداب العبادة، العبادة وتهذيب النفس، الصلاة معراج المؤمن، الصوم رياضة المتقين، الحج مؤتمر الوحدة، الجهاد ورفع الأغلال، الحقوق المالية وتآلف المجتمع، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التولّي والتبرّي، خُلق الفرد، الكسل، الطمع والحرص، حب الظهور، إكبار النفس، العلم، أخلاق العائلة، الوالد والولد، الزوجان، مقتطفات عن الحقوق الزوجية، الأرحام، الأُلفة والوحدة، السبيل إلى الأُلفة، الإسلام والإنسانية العامة، حسن الخلق، الجود والبخل، الجار والصديق، السعي في الحوائج، الصدق، الكذب مفتاح الرياء، شهادة الزور، خلف الوعد، النفاق، العدل والنصفة، لسان السوء، الأمانة، المشورة، التواضع، وغيرها.

 

عدد الصفحات: 192

الحجم: جيبي 1217 

الطبعة:  الخامسة 1433 هـ /2012 م .

الناشر: حوزة كربلاء النسوية ـ مدرسة حافظات القرآن الكريم.