مجلة الأصالة ملف خاص بذكرى رحيل الإمام ميرزا مهدي الشيرازي قدس سره

alshirazi.net

 

الحمد لله رب العلمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين, ولعنة الله على أعدائهم أجمعين الى قيام يوم الدين.

وبعد: مجلة الأصالة مجلة أدبية ثقافية علمية مستقلة تصدر عن مؤسسة التراث النجفي في مدينة النجف المقدس أفردت في عددها الثالث والعشرين وبمناسبة مرور نصف قرن على رحيل الإمام السيد ميرزا مهدي الحسيني الشيرازي ملف خاص تحت عنوان: نصف قرن والإمام السيد الشيرازي في الذاكرة 1960ـ2010م بقلم رئيس تحرير مجلة الأصالة الأستاذ الدكتور حسن الحكيم الذي تناول بالبحث جوانب من حياة الفقيد منذ ولادته رضوان الله عليه والى رحيله المفجع متناولاً بالبحث سيرة الفقيد العلمية وتحصيله الدراسي وأهم اساتذته وسفراته من كربلاء المقدسة الى كل من سامراء المشرفة والنجف المقدس مع اشارة الى أهم المصادر المعتبرة في ذلك.

كما وتناول بالطرح المواصفات التي كان يتمتع بها الفقيد والتي أهَّلته للزعامة الدينية والقيادة الإجتماعية إثر رحيل الإمام السيد حسين القمي عام 1365هـ ـ 1946م.

الكاتب كذلك أشار الى أن الإمام السيد ميرزا مهدي الشيرازي استمر بعطاءه العلمي مدة حياته، وجاهد وولداه العالمان الجليلان آية الله السيد محمد الحسيني الشيرازي، وآية الله الشهيد السعيد حسن الشيرازي من أجل رعاية الحوزة العلمية في الظروف القاسية التي مر بها العراق حتى ارغامها على المغادرة.

وهكذا يستمر بالبحث قائلاً: وقد حاول آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله على ملىء الفراغ الذي أحدثه وفاة أخيه الإمام الشيرازي أعلى الله درجاته وكذا استشهاد السيد حسن الشيرازي فأصبح وجوده في مدينة قم المقدسة مركز استقطاب للعراقيين المبعدين كرهاً عن أرض الوطن فأسس الحوزة العلمية الجديدة التي احتضنت المبعدين وأضاف إليها طلاب من العالمين العربي والإسلامي، وبعد سقوط النظام الصدامي بتاريخ 9/4/2003 باشر السيد الشيرازي بفتح مركزين علميين في النجف الأشرف وكربلاء المقدسة.