كتاب المقدمة العقائدية 

للمرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)

 

 

 

صدر حديثاً كتاب (المقدمة العقائدية) لسماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله).

 

الإسلام بواقع حاله عقيدة وشريعة وبعبارة أخرى أصول الدين وفروعه وعبر عنه بالأصول كون أستناد الدين عليه فهو ركنه الشديد وقوامه السديد لذا احتل علم العقائد مساحة مهمة كبيرة في مجمل الدين بل اتفق فقهاء الإسلام على وجوبه على التعين بقولهم يجب أن يكون اعتقاد المسلم ب(أصول الدين) عن دليل وبرهان ولا يجوز له أن يقلد فيها بمعنى أن يقبل كلام أحد فيها دونما دليل ومن هنا ظهرت أهمية العقائد وبخاصة وأنها موضع اتفاق جميع الأديان (فما بعث نبي إلا بـ :لا اله  إلا الله) بنص الحديث الشريف فمدار الإسلام ومحوره هو التوحيد ومنه انبثقت الأصول الأخرى العدل ألنبوه والإمامة والمعاد.

فالأهمية العقائد نجد إن الكثير من الرسائل العملية لفقهائنا المراجع قد وضعوا قسماً كاملاً للعقائد كمقدمة للرسالة (فضلاً عن الكتب المفصلة في ذلك) من هنا نعطف على كتاب المقدمة العقائدية والذي هو بالأصل مقدمة للرسالة العملية (المسائل الإسلامية) للمرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله).

فنلاحظ أن القسم الأول من الكتاب الموسوم بـأصول الدين ـ قد تضمن الأصول الخمسة كما تقدم إضافة إلى العقائد الأخرى التي أتم بها القسم بأسلوب وجيز وسهل وشيق فعند ما بحث المصنف في ألنبوه نجده يتطرق إلى موضوع القرآن وفضل تعلمه وتعليمه وكذا عندما يبحث في الإمامة فإنه يتطرق إلى حياة الزهراء عليها السلام كونها معصومة ومن ثم يمبتدأ بإيجاز حياة كل إمام مبتدأ بالإمام علي أمير المؤمنين عليه السلام وإلى الإمام المهدي أروحنا لتراب مقدمة الفداء بصورة تغني المبتدأ عند إطلاعها فتكفل له الثقافة العقائدية المطلوبة.

 

فقه الحياة في المقدمة العقائدية:

القسم الثاني من الكتاب والذي (أوسمه المؤلف بـ (فروع الدين) تناول بالبحث فيه مواضيع مختلفة من فقه الحياة كبحثه في موضوع المجتمع والنظام الإسلامي والإسلام والسياسة وموضوع الاقتصاد الإسلامي والحرية في الإسلام والجيش في الإسلام إضافة إلى مواضيع أخرى كثيرة أوردها في هذا القسم، الأجمل في هذا القسم أنه تشكّل على هيئة سؤال وجواب مما أضفى على تلك المواضيع الصعبة المبحوثة سهوله بإلغة ودقة عالية تعطي للقارئ زبده المخاظ من تلك البحوث دون تكلف وولوج في تعقيدات الأبحاث العلمية كونها رسالة عملية موجهه إلى الناس كافة وليست للخاصة منهم.

 الأمر الأخر الذي أمتاز به هذا القسم هو الانتقاء الشديد في ألدقه والحساسية للمواضيع المبحوثة بأسلوب صريح و واضح أمثال هل الحكم في الإسلام جمهوري أو ملكي أو هل في الإسلام سياسة وما هي مواصفات الحاكم الإسلامي وما هي وضيفة الحكومة تجاه ألأمه وغيرها.

وكذلك الأمر الملفت للنظر موضوع الاقتصاد الإسلامي والذي وضح من خلاله المصنف كيفية سعادة البشرية وتحقيق العدالة في توزيع الثروة مبدأ بسؤال حول نوع النظام الاقتصادي في الإسلام نافياً كونه رأسمالي أو اشتراكي أو شيوعي أو توزيعي.

وقد أجاز طبيعة النظام الاقتصادي في الإسلام( الاقتصاد الإسلامي يحترم الملكية الفردية ويقرها على شرط أن لا يجتمع المال من الحرام ويؤدي الحقوق الشرعية منه) هذا فضلاً عن تطرقه إلى أبحاث أخرى في الاقتصاد الإسلامي كمسألة البنوك والقرض الربوي وبحث موضوع بيت مال المسلمين وأكثر المواضيع تميز هو موضوع قله الدوائر والموظفين فإنه من أفضل العوامل المساعدة على النهوض بالاقتصاد القومي كذلك بحث موضوع الضمان الاجتماعي في الإسلام وغيرها من المواضيع.

 

الأخلاق والآداب الإسلامي:

الأخلاق هي غاية بعث الأنبياء ورسائل السماء وكما ورد في الأثر عن النبي الأكرم صلى الله عليه واله وسلم أن قال (أنما بعثت لأتم مكارم الأخلاق).

فالأخلاق هي التي تحدد طرق السلوك والارتقاء بالذات الإنسانية إلى الكمال وبالتالي النهوض بالمجتمع الإسلامي إلى الإمام وظهوره كأفضل مجتمعات العالم ولا يتم ذلك إلا بتعين الداء ووصف الدواء فالداء متمثل بالرذائل الأخلاقية فنجد المصنف في هذا القسم وهو الثالث والأخير من الكتاب يبحث هذا الموضوع تحت عنوان الرذائل الأخلاقية ومكروهاتها وهي كثيرة إلا أن المصنف ذكر غالبها أي ما يقارب خمس وثمانين نوعاً وأن كان بعضها محرماً شرعياً.

الموضوع الأخر الذي بحثه المصنف هو الأخلاق الفاضلة والخصال الحسنة فهناك أخلاق فاضلة وخصال حميدة حبذها الإسلام وأمر الاتصاف بها وينبغي للإنسان المسلم التحلي بها وهي كثيرة إلا أن المصنف ذكر ما تيسر له منها.

وأخيراً فإن هناك مواضيع أخلاقية أخرى مهمة جداً لذا نجد المصنف قد أفرجه لها  باب خاص كبحث التوبة والإنابة وكذلك صلاة الليل وفضلها ومواضيع أدب الولادة ومستحبات الرضا ع وغيرها وبذلك يختم الكتاب.

 

 

 من عناوين الكتاب:

أصول الدين ، فضل تعلم القرآن وتعليمه، فروع الدينٍ ، المجتمع والنظام الإسلامي، الإسلام والسياسة، الإقتصاد الإسلامي، الضمان الاجتماعي في الإسلام، الحرية في الإسلام، الأخلاق والآداب الإسلامية، الأخلاق الفاضلة والخصال الحسنة، التوبة والإنابة، من آداب الولادة.

 

 

عدد الصفحات: 160

الحجم: جيبي 1217

الطبعة: الثانية للناشر 1427 هـ /2006 م خاص للدورات الصيفية.

الناشر: دار العلقمي للطباعة والنشر، العراق ـ كربلاء المقدسة ص ب1094.