كتاب: الاكتفاء الذاتي والبساطة في العيش

للإمام الراحل المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي (أعلى الله درجاته)

 

 

صدر حديثاً كتاب (الاكتفاء الذاتي والبساطة في العيش) للإمام الراحل المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي (أعلى الله درجاته).

 

تمتاز الأمة الإسلامية بمقومات فريدة تنحصر بها فلا توجد في من الأمم الأخرى مثل الفكر والعقيدة والتاريخ والأرض والماء والموارد والخيرات وغير ذلك فهي متقومة بنفسها ومكتفية بما منحها الله عز وجل من ثروات وليست بحاجة إلى ما عند الأمم الأخرى بقدر ما تحتاج الأمم الأخرى إلى ما عند الأمة الإسلامية.

وإن من أهم عوامل نجاح الأمم وتقدمها: هي مسألة الاكتفاء الذاتي أي أن تكون الأمة معتمده على نفسها في بناء نفسها فلا تنظر إلى ما عند الآخرين وتهمل ما عندها هذا الأمر ينطبق تماماً على الأفراد أيضاً فالفرد الناجح هو الذي يطبق قانون الاكتفاء الذاتي على نفسه.

ومن أبرز مظاهر الاكتفاء الذاتي ما يتجلى في مسألة الفكر فالفكر الإسلامي فكر غني ومتنوع وشامل ويرسم نظرة عامة عن الكون والحياة وما بعد الموت ولقد ظل الغرب قروناً عديدة يقتات على الفكر الإسلامي وعلى كتب المفكرين الإسلاميين وأقاموا بذلك صرح مجدهم فقد شهد العديد من الغربيين بهذه المسألة:

إن مسألة الاكتفاء الذاتي تنفي عن الأمم والأفراد مسألة التبعية للآخرين لأنه مهما تكن قوياً ومتماسكاً فإذا ما احتجت إلى الآخرين فستكون أسيرهم ولو في أبسط الأشياء وأنك مهما كنت مكتفياًَ عن الآخرين فستكون نظيرهم وهذا ما قرره أمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام بقوله: (احتج إلى من شئت تكن أسيره واستغن عمن شئت تكون نظيره وأفضِل على من شئت تكن أميره.

واليوم أخطر ما تواجهه الأمة الإسلامية هي مسألة التبعية للغرب في كل شيء إذ أصبحت الأمة عاجزة عن مواكبة ركب التحضير ومسايرة العالم بالرغم من كل ما تملكة من مقومات التقدم والتحضر وذلك نتيجة الحكام العملاء الذين تسلطوا على رقاب المسلمين وأذاقوهم الوناً من الذل والقهر والكبت والعذاب فساموا العباد وخربوا البلاد من أجل نزواتهم وشهواتهم العابرة حتى جعلة الفرد المسلم يشعر باليأس والإحباط لما يعانيه من أزمات تحل عليه وعلى أمته تباعاً.

والاكتفاء الذاتي وتقدم الأمة كثيراً ما ركّز عليه سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي قدس سره في كتاباته ولمفاءاته ومحاضراته مع مختلف الطبقات الذين كان يلتقي بهم فكان رحمة الله يؤكد على ضرورة النهوض بالإسلام والمسلمين من خلال التوعية الجماهيرية العامة ونشر الكتب بالإضافة إلى تأسيس الأحزاب الحرة وبناء المؤسسات الثقافية والاجتماعية والسياسية وكذلك العودة إلى المبادى الإسلامية في الإخوة والأمة الواحد وإطلاق الحريات الشاسعة التي منحها الإسلام للمسلمين واستمتاعهم بالمباحات وحيازتها مما يجعلهم خير أمة أخرجت للناس.

 

 من عناوين الكتاب:

قانون الاكتفاء والبساطة، العمل طريق الاكتفاء، البساطة في العيش، من سمات النجاح، مقومات الاكتفاء، خير أسوة، سيرة الأنبياء والأئمة عليهم السلام، العمل الدءوب، العمل في فترة الاستجمام، المسلمون بين الأمس واليوم، ابن سينا، طعم الحياة، الفرق بين الشخصيتين، الحسينية العامرة، الشكوى دائماً، استثمار الوقت، من هدي القرآن الحكيم، من هدي السنة المظهرة.

 

عدد الصفحات: 60

الحجم: رقعي 1420

الطبعة: الأولى 1427 هـ /2006 م

الناشر: مؤسسة المجتبى للتحقيق والنشر، العراق ـ كربلاء المقدسة ص ب1094.