كتاب: الشعور بالمسؤولية

للإمام الراحل المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي (أعلى الله درجاته)

 

 

صدر حديثاً كتاب (الشعور بالمسؤولية) لللإمام الراحل المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي (أعلى الله درجاته).

 

ميز الله سبحانه وتعالى الإنسان بشرف تحمله المسؤولية بالإضافة إلى ما كرمه بالعقل وفضله على باقي المخلوقات وذلك أن الإنسان أشرف الخلق فلم يخلق عبثاً ولم يترك هملاً بل إن الله خلقه لاستعمار الأرض وشرفه بخلافته على الأرض ليبتليه في عمله خيراً أم شراً.

وقد ورد في القرآن المجيد التأكيد على ذلك قال تعالى: (أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لاترجعون).

وقال سبحانه: (هو أنشاكم من الأرض واستعمركم فيها).

إلى غيرها من الآيات الشريفة.

 إن هذا التشريف والتكريم يستلزم وعياً وإدراكاً لعظم المسؤولية الملقاة على عاتق الإنسان وخصوصاً المؤمن كي يقوم بأداء هذه المهمة على أكمل وجه وأحسن صورة علماً بأن هذه المسؤولية لا تخص الإنسان الفرد وحده بل تشمل الجماعات والأمم أيضاً فالجماعات والأمم حالها حال الإنسان في تشريفها وتكريمها بحمل المسؤولية وأداء الأمانة الملقاة على عاتقها على أكمل وجه وأحسن صورة فالكل راع والكل مسؤول عن رعيته كما يذكر الحديث الشريف.

إن ما يقع على عاتق الجماعات والأمم من مسؤولية هي أكبر وأخطر مما يقع على الإنسان بمفرده فالجماعات والأمم تقع على عاتقها هداية وقيادة والجماعات الأمم الأخرى مع مراعاة الأسباب والظروف الموضوعية ويأتي هذا الدور الملقى على عاتق الجماعات والأمم من باب توفر الفرص والمجالات بنسبة أكبر من توفرها للفرد وأن العمل الجماعي تكون نتائجه وثماره ملموسة بشكل ظاهر جلي للعيان يحس به القريب البعيد.

ونحن إذا نظرنا إلى التأريخ وسبرنا أغواره وجدنا أسماء جماعات وأمم كثيرة وجدت وزالت ولم يبق شيء يذكر، بينما نجد الأمة المحمدية والعلوية ما زالت حية متجددة من غير أن تتعرض لعوامل الشيخوخة والهرم والضعف والخوار الذي أصاب غيرها فأزالها من الوجود وذلك نتيجة تمسكها بالمسؤولية التي شرفها الله بحملها وأدائها إلى الآخرين.

إن مما يبقي على الأمة الإسلامية ويحافظ عليها ويبقي لها الذكر الحسن هو التمسك بالثوابت والأمور التي ندب الله تعالى لها من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والمحافظة على وحدة الصف والأخوة الإسلامية وإقامة حكم الإسلام والقرآن.

  وفي هذا الكتاب القيم (الشعور بالمسؤولية) يبين لنا سماحة المرجع الديني الراحل آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي قدس سره ألوانا من المسؤولية الملقاة على الفرد المؤمن والجماعة المؤمنة والأمة الإسلامية مذكراً بالأسوة الحسنة لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم وأهل بيته عليهم السلام والصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام وضرورة أخذ الدروس والعبر من سيرتهم العملية وتطبيقها في الحياة من أجل الحصول على نتائج أفضل وأحسن.

 

 

من عناوين الكتاب:

تحمل المسؤولية، من مشاكل الأمة، معاناة سيد الرسل صلى الله عليه واله وسلم، غفلة المسلمين اليوم، العلماء وتحمل المسؤولية، صاحب التفاسير الثلاثة، الجنة للصابرين، الإخلاص والتبليغ، حادثة في بغداد، نموذج من الدقة في العمل، مع السيد القمي رحمة الله، في سجن نوري سعيد، وعي المسؤولية وتحمل الصعاب، من هدي القرآن الكريم، من هدي السنة الطاهرة.

 

عدد الصفحات: 52

الحجم: رقعي 1217

الطبعة: الطبعة الأولى 1427 هـ /2006 م

الناشر: مؤسسة المجتبى للتحقيق والنشر، العراق ـ كربلاء المقدسة ص ب1094.