رسالة مكتب سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)

إلى رئيس الوزراء العراقي بمناسبة تشكيل الحكومة الجديدة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى‏ آمَنُوا وَاتَّقَوا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ  السَّماءِ وَالْأَرْضِ) صدق الله العلي العظيم

 سيادة رئيس الوزراء العراقي الدكتور إبراهيم الجعفري

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يسرنا أن نبارك لحضرتكم والسادة الوزراء ولكل المسؤولين وعموم الشعب العراقي المجاهد تشكيل الحكومة العراقية راجين من الله تعالى أن يسددكم للسير قدماً في طريق تحقيق طموحات أبناء هذا الشعب بكل قطاعاته الذين يأملون من دولتكم الموقرة ما يلي:

 

1ـ العمل الحثيث والإجتهاد المتواصل لإستنصال جذور الإرهاب وتحقيق الأمن الشامل.

 

2ـ وضع الأسس العلمية الرصينة لنهضة اقتصادية، ثقافية، عمرانية، ترفع مستوى هذا البلد إلى مصاف الدول المتقدمة في العالم.

 

3ـ علاج الأزمات الإنسانية المستعصية بتجفيف منابع الفقر المدقع المنتشر في أكثر أرجاء العراق، وحل أزمة السكن، والبطالة، وتحقيق الضمان الاجتماعي للعاجزين والمعوقين والأرامل والأيتام وتعويض ضحايا الإرهاب، والشهداء المعدومين في العهد البائد، والمتضررين من أعمال العنف وحريق سوق الشورجة وأمثاله ووضع حد لأزمة الطاقة والوقود وأمثالها. قال رسول الإنسانية محمد صلى الله عليه وآله وسلم: إرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء.

 

4ـ وفي هذا الخضم من المسؤوليات نأمل ألاّ تغيب عن بالكم أهم مسؤولية تاريخية في تأسيس الدستور الإسلامي الوطني والحضاري الذي يضمن كامل حقوق أبناء الشعب جميعاً ويحقق لهم طموحاتهم.

 

5ـ العمل الثوري السلمي لتحقيق الإكتفاء الذاتي الشامل والإستغناء عن القوات الأجنبية والمثابرة من أجل إنقاذ مؤسسات الدولة من الفساد الإداري المستشري الذي طالما عانى منه هذا الشعب المحتسب.

 

6ـ والمأمول من حكومتكم الموقرة أن تضرب المثل النموذجي في العدالة والديمقراطية المشروعة واحترام الرأي الآخر وتثبيت أسس الحرية والتعددية وإعطاء كل ذي حق حقه من مختلف مكونات هذا الشعب الصامد الذي منحكم الثقة وقدم الملايين من الضحايا من أجل وصول حكومة تحمل همومه وتحقق طموحاته.

وفقكم الله للمزيد من العطاء ودمتم عزاً للدين والوطن والسلام عليكم

مكتب المرجع الديني آية الله العظمى

 السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)

 كربلاء المقدسة