حوزة العلامة ابن فهد الحلي رحمه الله العلمية تحيي ذكرى شهادة الصدِّيقة الكبرى فاطمة الزهراء عليها السلام

أحيت حوزة العلامة الشيخ أحمد بن فهد الحلي رحمه الله العلمية في مدينة كربلاء المقدَّسة ذكرى شهادة سيدة نساء العالمين من الأوليين والآخرين الصدِّيقة الكبرى فاطمة الزهراء سلام الله عليها ـ وفق الرواية الثانية ـ بمجلس عزاء، وذلك صبيحة يوم الأحد الثاني عشر من شهر جمادى الأول 14421 هجرية.

مجلس العزاء انعقد بحضور فضلاء واساتذة الحوزة وطلبتها وجمع من المؤمنين حيث ارتقى المنبر المبارك الخطيب الحسيني فضيلة الشيخ عبد المطلب الكعبي مستمداً بحثه بالمناسبة من قوله تبارك وتعالى: (ذَٰلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَىٰ وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ). سورة الشورى، الآية: 23.

فعقب مبيِّناً مفاد الآية وأسباب النزول كما وردت في الروايات الشريفة وأهميَّة مودة أهل البيت عليهم السلام لاسيَّما السيدة الزهراء عليها السلام وأمير المؤمنين عليه السلام، ومن هنا تطرق الى المآسي الكبيرة التي تعرضا لها من قبل المنقلبين على الأعقاب وأثر ذلك على اهل البيت عليهم السلام.

ومن ثم تحدَّث حول واقعة شهادة مولاتنا الزهراء عليها السلام.