سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يؤكّد على:

تحصين المجتمع من الهجمات الفكرية والأخلاقية واللادينية والغزو الثقافي

قام بزيارة المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيّد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، في بيته المكرّم بمدينة قم المقدّسة، جمع من النساء من العاصمة العراقية بغداد، المشاركات في الدورة الثقافية التربوية العقائدية في مدينة قم المقدّسة، التي تقيمها مؤسسة النور الثقافية بالتعاون والتنسيق مع جمعية الخير والبركة الثقافية التابعتين للمرجعية في بغداد، بضيافة مكتب سماحة المرجع الشيرازي أطال الله في عمره الشريف، وذلك في التاسع عشر من شهر ذي القعدة الحرام 1440 للهجرة، الموافق للثالث والعشرين من شهر تموز/يوليو2019م.

في بداية هذه الزيارة قدّم الوفد الزائر، لسماحة المرجع الشيرازي دام ظله، تقريراً مختصراً عن أهداف وبرامج الدورة، وبعدها استمعن إلى إرشادات سماحة المرجع الشيرازي دام ظله.

تحدّث سماحة المرجع الشيرازي دام ظله عمّا يجدر بالإنسان، أن يقوم به في الحياة الدنيا، لكي ينال التوفيق والسعادة في الدارين، وأكّد على العاملين في المجالات الدينية والثقافية والتعليمية وفي مجال هداية وإرشاد الناس، وكذلك لباقي الناس، أكد بالصبر على المحن.

كما أكّد سماحته دام ظله على المداومة في نشر علوم أهل البيت صلوات الله عليهم، حيث خاطب النساء الحاضرات بضرورة القيام بهذا الأمر بين النساء والفتيات، لتحصينهنّ أمام الهجمات والتيارات الضالّة والأفكار المنحرفة، ولصدّ الغزو الثقافي والأخلاقي اللذين يستهدفان اليوم بالدرجة الأولى الدين والتشيّع.

كذلك قام الوفد النسوي المذكور، بلقاء نجل سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، حجّة الإسلام والمسلمين السيّد حسين الشيرازي واستمعن إلى كلمته القيّمة التي كان محورها: مواكبة التطوّر التكنلوجي والفكري.

في هذه الكلمة، شدّد فضيلة السيّد حسين الشيرازي على مقارعة الظلم والفساد، وتثقيف المجتمع كلّه، وكذلك على معرفة التكنلوجيا، واستخدامها، ومعرفة التطوّر في المجالات الفكرية والإنسانية والثقافية، وقال:

على الإنسان أن يطوّر فكره وتفكيره، ويواكب ما يحدث في العالم. وكذلك حتى المدارس والمعاهد والحوزات الدينية، عليها أن تواكب التطوّر، بالأخص في المجالين التكنلوجي والفكري.