حوزة كربلاء النسوية تواصل عقد ندواتها الفكرية والاخلاقية الاسبوعية

واصلت حوزة كربلاء المقدسة النسوية ـ مدرسة حافظات القرآن الكريم ـ عقد ندواتها الفكرية والاخلاقية الاسبوعية مستضيفة عدداً من الشخصيات، وفي ندوة هذا السبوع استضافت الحوزة سماحة العلامة الحجة الشيخ ناصر الاسدي حيث ألقى كلمة بالمناسبة استمدها من قوله تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ* قُلْ إِنَّمَا يُوحَى‏ إِلَيَّ أَنَّمَا إِلهُكُمْ إِلهٌ وَاحِدٌ فَهَلْ أَنتُم مُسْلِمُونَ). سورة الانبياء، الآيتين: 107 و108.

فتحدث ابتداء حول السيرة العطرة الوضاءة لرسول الله صلى الله عليه واله وما تميزت به شخصيته الفذة من صفات ومميزات، مركزاً في البحث حول الجانب الاخلاقي ودماثة اخلاقه صلوات الله عليه واله بحيث ان الله سبحانه وتعالى ذكرى انزل بذلك قرآنا مبينا عظيم خلقه صلوات الله عليه واله، فحري بنا الاقتداء به وتمثل اخلاقه في اخلاقنا كوننا اتباع له صلوات الله عليه، وقد استشهد لذلك بعدة روايات وآيات قرآنية مباركة.

كما وبحث عدة مبادئ وقواعد مبيناً اهميتها وضروريتها في الحياة على مختلف الصعد الاجتماعي والسياسي وغيره، ومنها مبدأ اللاعنف، ومسألة التعايش السلمي وهما من المبادئ التي سار عليها نبي الاسلام وخلفاءه المعصومين صلوات الله عليهم اجمعين.

والجدير بالذكر ان مدرسة حافظات القرآن الكريم متواصلة بعقد ندواتها الفكرية والاخلاقية في كل اسبوع بغية الارتقاء بطالباتها فكريا وتربويا وعقائدياً، وايجاد عناصر متميزة بولائها لأهل البيت عليهم السلام.