مكتب سماحة المرجع الشيرازي دام ظله يستقبل كادر مؤسسة فيض الإمام الحسين عليه السلام ومؤمنين من بغداد

استقبل مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في مدينة كربلاء المقدسة المؤمنين المهنئين بذكرى ولادة أنيس النفوس والإمام الرؤوف علي بن موسى الرضا في الحادي عشر من شهر ذي القعدة الحرام 1437 هجرية.

فقد استقبل المكتب كادر مؤسسة فيض الإمام الحسين عليه السلام وكان في استقباله سماحة العلامة الحجة الشيخ ناصر الأسدي متحدثاً حول الإصلاح الحقيقي الواقعي المستمد من مبادئ النهضة الحسينية المباركة والذي يتمثل بحديث سيد الشهداء الإمام الحسين في وصيته لأخيه محمد بن الحنفية حيث كتب الإمام عليه السلام: «..إني لم أخرج أشراً ولا بطرا ولا ظالماً ولا مفسداً، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي»، فالإصلاح الحقيقي هو الهدف الأسمى لكل المجاهدين عبر التاريخ فينبغي النهوض اليوم بمشروع الإصلاح مهما كلف الأمر، ومن النهضة الحسينة كذلك نستمد التضحية في سبيل الهدف ويكشف عن ذلك الحوار الذي دار بين الإمام الحسين عليه السلام ونجله العظيم مولانا علي الأكبر عليه السلام وهما في الطريق الى كربلاء حيث استرجع الإمام الحسين عليه السلام وكان سيدنا علي الأكبر الى جانبه فسأله عن سبب الاسترجاع؟ قال له: ولدي عن لي هاتف وهو يقول :القوم يسيرون والمنايا تسير معهم او (تسير بهم) قال: أبه أولسنا على الحق؟ قال: نعم والذي إليه مرجع العباد قال :إذن لا نبالي ان وقعنا على الموت او وقع الموت علينا وفي رواية قال لانبالي ان نموت محقين.

كذلك استقبل المكتب جمعاً من المؤمنين من مدينة بغداد وكان في استقباله سماحة العلامة الحجة الشيخ طالب الصالحي متحدثاً للجمع حول عظم زيارة الإمام الحسين عليه السلام وفق روايات أهل البيت عليهم السلام، وما لها من آثار وضعية ايجابية على المستوى الشخصي والاجتماعي، لذا من الضروري على الآباء بعث أولادهم على الزيارة ليستلهموا من سيد الشهداء عليه السلام مكارم الاخلاق والحرية والمبادئ السامية وبالتالي يمكن خلق مجتمع صالح مؤمن.